جامعة السلطان محمد الفاتح الوقفية تنظّم ندوة لتعليم العربية للطلبة الأتراك

تنظم كلية العلوم الإسلامية في جامعة “السلطان محمد الفاتح الوقفية” بإسطنبول، ندوة بعنوان (معالم على طريق تيسير تعليم اللغة العربية للطلبة الأتراك)، وذلك بتاريخ 18 كانون الثاني/ يناير الجاري.

ويشارك في الندوة العديد من الباحثين والأكاديميين من الجامعات التركية، كجامعتي إسطنبول ومرمرة، بالإضافة إلى الجامعة المنظمة للفعالية.

ويتخلل الندوة العديد من الأبحاث والدراسات الاجتماعية، تتعلق بمدى فاعلية اختيار الألفاظ المشتركة بين العربية والتركية في تعليم العربية للأتراك، وعرض المتطلبات الخاصة للمتحدثين بالتركية في مناهج تعليم العربية، وكذلك الأخطاء المرتكبة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتوظيف استراتيجيات التعليم الحديثة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

كما ستتطرق الندوة لأنماط متعلمي اللغة العربية من غير العرب والطرق المثلى لتدريسهم، بالإضافة إلى إيجابيات معرفة معلّم اللغة العربية، في تركيا، بقواعد اللغة التركية في المستوى المبتدئ.

وسيتم في ختام الندوة توزيع شهادات الحضور على المشاركين.

يشار إلى أن الندوة ستبدأ في الساعة العاشرة صباحاً من يوم الخميس 18 كانون الثاني/ يناير الجاري، والمقرر أن تنتهي في تمام الساعة 3 عصراً .

وللمشاركة في الندوة، طلبت الجامعة من الرّاغبين بحضورها إرسال رسالة خاصة بحضور الندوة، تتضمن الاسم مكتوباً بالحروف اللاتينيّة، وجهة العمل التي يعمل فيها الراغب بالحضور، وذلك من خلال البريد الإلكتروني التالي: arhajjouz@fsm.edu.tr

وآخر موعد لاستلام الرسائل هو العاشر من الشهر الجاري.

وتعود فكرة إقامة جامعة السلطان محمد الفاتح للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، وأحد أهدافها إعادة إحياء الحضارة الإسلامية، كما تسعى الجامعة الى إعادة النظر بجدية لحقبة الخلافة العثمانية وما تضمه من كنوز، وتضم الجامعة الآن ستّ كليات هي كلية الهندسة المعمارية والتصميم، وكلية الهندسة، وكلية الأداب، وكلية الحقوق، وكلية العلوم الإسلامية وكلية الفنون الجميلة، وفيها قسم لتعليم اللغات الأجنبية ومركز تعليم اللغة التركية “تومر”، بالإضافة إلى مركز أبحاث ومركز لإدارة المشاريع، ومركز للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد. كما أن لغات التعليم في جامعة السلطان محمد الفاتح، التركية، والإنجليزية والعربية.